مقالات

10 مصادر يمكنك من خلالها استلهام أفكار مقالاتك

لديَّ أسلوب جيد ومشوق في الكتابة، ولكن أتعثر غالبًا في مشكلة إيجاد المواضيع الفريدة من نوعها،

وإن وجدتها تقف أمامي عقبة جمع المعلومات والحصول على الأفكار التي تشد القارئ وتجعله متشوقا لإتمام سطور باقي المقال!

هذه مشكلة تواجه الكثيرين وإن كان سببها الأساسي هو الافتقار إلى عادة تحديد وقت للوِرْد الخاص بالقراءة بصفة يومية فهي السبيل الوحيد لتوسيع مدارك الكاتب وشحذ أفكاره وإنتاجها.

يمكنك التعرف على 10 نصائح لتجعل القراءة عادة يومية

 

إذن القراءة هي المصدر الأساسي الذي يمكنك الاعتماد عليه في استلهام أفكار مقالاتك، وفيما يلي يمكنك الاستعانة بأكثر من 10 مصادر أخرى متنوعة، ولكن قبل ذلك لا يجب إغفال العلاقة الطردية بين كثرة المصادرة والمقال الغني بالأفكار والمعلومات ومعالجة القضايا لذا من الجيد أن تبحث في الكثير من المصادر على اختلاف أنواعها، وأن تطرح العديد من الأسئلة والعناصر والأفكار قبل البدء في كتابة تدوينتك، وتلك هي الخطوة الأولى من خطوات التحضير لمقالٍ جيد.

ابحث عن أفكارك وافتح آفاقًا واسعة لسطور مقالك فيما يلي:

الموسوعات الالكترونية.
المواقع.
المدونات.
المجلات والصحف والجرائد.
الكتب الورقية.
خبرات وتجارب الآخرين.
الأبحاث والدراسات.
الإحصائيات.
تعليقات القراء واستفساراتهم.
تدوين كل فكرة تخطر ببالك باستخدام أي طريقة تناسبك فالكثير من الأفكار تأتي في أوقات غير متوقعة، وتأجيل تدوينها يعنى في الأغلب أنك سوف تفقدها.

نقاط ينبغي مراعاتها أثناء البحث في مصادر المقال:

الاعتماد على المصادر الموثوقة.
البحث في أكثر من خمس مصادر على الأقل، وكلما كان البحث في مصادر أكثر كلما كانت الأفكار الملهمة أكثر.
الابتعاد عن المنتديات والمنشورات المدونة على وسائل التواصل الاجتماعي فهي لا تعد مصادر ذات ثقة.

المصادر تعد ضمن تصور هيكل المقال:

تصوُّر هيكل المقال أمرٌ ضروري قبل البدء في تنفيذه حيث ينبغي أولا تحديد ما يلي:
الجمهور الذي ستخاطبه.
الفكرة التي تريد توصيلها لها.
العناصر التي تدعم الفكرة.
المقدمة التي تجذبه لمتابعة القراءة.
الخاتمة التي تجعله يتفاعل معك.
العنوان الرئيسي للمقال.
المصادر التي سوف تعتمد عليها.

في النهاية.. شاركنا- في التعليقات- فضلا لا أمرًا إذا كنت تعتمد في كتاباتك لأي نوع من المحتوى على مصادر أخرى غير ما ذكرناه سالفا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق